[29 NOV 1998 ] Article No : 092
مدير شرطة الطائف سابقا اللواء متقاعد محمد يحيى شيخ بمناسبة الذكرى المئوية في حوار لالجزيرة :
التقيت بالملك عبدالعزيز ونهلت من معينه وعرفت عنه الكثير من الصفات النادرة
،* حوار : حسن البهكلي

يعد الأمن من أكبر المكتسبات التي حققتها بلادنا منذ أن أسس كيانها الكبير المغفور له الملك عبدالعزيز آل سعود طيب الله ثراه والأمن الذي تعيشه المملكة الآن لم يأت من فراغ لأن تحقيقه وابرازه بهذا الشكل الذي جعل من المملكة رمزا عالميا في هذا المجال تطلب جهودا كبيرة من رجال تربوا على يد جلالته يرحمه الله وهؤلاء الرجال هم أبناؤه الذين حملوا الراية من بعده والرجال المخلصون الذي عملوا معهم, والمجال الأمني كغيره من المجالات المختلفة شهد تطورا كبيرا منذ ذلك الوقت وحتى هذا العهد الزاهر عهد خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز حفظه الله, ولمعرفة التطور الذي حدث في المجال الأمني وللوقوف على الحقبة الزمنية للمشوار الأمني الذي بدأه المؤسس يرحمه الله التقينا بأحد رجالات الأمن ممن تدرج في السلك العسكري الى ان وصل الى رتبة لواء بمنصب مدير شرطة محافظة الطائف,, استمرار اللواء متقاعد محمد بن يحيى عمر شيخ الذي حدثنا عن ذكرياته عن المؤسس الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه وعن زمالته لبعض أصحاب السمو الملكي في الدراسة وكذلك عن بداية عمله في وزارة الداخلية والتطورات التي شهدتها المملكة في هذا المجال منذ ذلك الوقت وحتى الآن, وكان اللقاء كما يلي:

،*ونحن نحتفل بمناسبة مرور مائة عام على توحيد المملكة العربية السعودية على يد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود ومن خلال فترة عملكم التي قضيتموها في مختلف المرافق الأمنية,, ماذا تعني لكم هذه المناسبة؟

بطبيعة الحال تغمرني سعادة واعتزاز لا يوصفان كمواطن شهد ما يزيد على نصف قرن من هذه الملحمة والتاريخ الخالد, وسمع عن أحداث النصف الأول منه من خلال المؤرخين والكتاب والمعاصرين والأقارب الذين حظوا بالتواجد الزماني والمكاني خلال مراحل التوحيد المختلفة والذين حرصت على الاخذ عنهم,, ولا شك ان عظمة الانجاز لا تكمن فقط في صعوبة التنفيذ ولكن في استمرارية النجاح والتطور، ويستطرد اللواء شيخ قائلا: واحب ان اقول انه يجب على كل مواطن ومواطنة في هذه البلاد ان يحمدوا الله عز وجل على ان وحدنا في هذا الوطن الذي تطبق فيه شريعته وسنة نبيه الكريم صلوات الله وسلامه عليه، كما يجب علينا شكره تعالى على ان قيض لهذه البلاد المترامية الاطراف بطلا عربيا مسلما من قلبها وحد شتاتها وضمها الى قلبه الكبير وأبدلها بمشيئة الله وعونه أمنا بعد خوف وقوة بعد ضعف وعلما ومعرفة بعد عصور طويلة من الجهل والظلام، ذلكم هو الملك الموحد عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل آل سعود، كما انني وبسبب عملي في خدمة الوطن في المجال الأمني ولمدة 35 عاما, فانني اقدر أكثر من غيري من المواطنين الآخرين أهمية الأمن والاستقرار اللذين زرعهما الملك عبدالعزيز رحمه الله واللذين اصبحا سمة مميزة من سمات المملكة العربية السعودية والتي اصبحت مضربا للأمثال بتوافرهما ولك ان تعرف قيمة الأمن الذي حرص الملك عبدالعزيز على ان يكون أساسا للحياة في هذه البلاد من خلال خطاب بعث به أحد أبناء العمومة لوالدي رحمة الله عليهما, وهذا الخطاب المؤرخ في ذي القعدة من عام 1355ه يؤكد ما أقوله ويوضح كيف كانت المعيشة قبل توحيد الملك عبدالعزيز للبلاد وكيف اصبحت بعد ذلك ولا زلت أشعر بالفخر والاعتزاز عندما اتذكر تمثيلي للمملكة في احد المؤتمرات الأمنية الدولية باسبانيا حيث طغى موضوع الاستقرار الأمني الذي تعيشه المملكة على مداولات وندوات المؤتمر وتلقينا نحن اعضاء الوفد السعودي الكثير من عبارات الاعجاب والتساؤلات عن كيفية الوصول الى هذا المستوى من الأمن وكان ردنا بسيطا وموجزا في أن السبيل الى ذلك هو تطبيق الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل آل سعود موحد هذا الكيان لشرع الله وسنة نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم معرضا بذلك عن القوانين الوضعية مفاخرا بعقيدته النقية وهو ما حافظ عليه أبناؤه البررة من بعده الملوك سعود وفيصل وخالد رحمهم الله وما يؤكد على الالتزام به قولا وعملا مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز واخوانه الكرام أدامهم الله وحفظهم ذخرا وسندا للإسلام والمسلمين,

،* سعادة اللواء دعنا نعد الى الوراء متذكرين عبق التاريخ لنسألك عن ذكرياتك عن الموحد الكبير الملك عبدالعزيز يرحمه الله,

كما ذكرت لكم مسبقا فانني لم التق بجلالته طيب الله ثراه إلا مرات قليلة خلال اصطحاب والدي رحمه الله لي لحضور الاحتفالات بمقدم جلالته الى الطائف وكنت لا اتجاوز العشر سنوات، كما انني أذكر تماما يوم وفاته رحمة الله عليه حيث انني كنت متشرفا بزمالة العديد من أبنائه وأحفاده من أصحاب السمو الملكي الامراء في مدرسة الملك فيصل النموذجية بالطائف الثغر بجدة حاليا وأتذكر يومها عندما حضر مدير المدرسة لاصطحاب الامراء ثامر وممدوح ومشهور أبناء عبدالعزيز لاعلامهم بنبأ وفاة والدهم الملك عبدالعزيز يرحمه الله وقد كان ذلك اليوم يوما حزينا على الجميع غادر فيه عبدالعزيز هذه الدنيا بجسده ولكنه ظل وسيظل باذن الله خالدا بانجازاته وبطولاته في وجدان كل سعودي وكل عربي ومسلم رمزا وعلما من اعلام امتناالذين أثروا تاريخها المعاصر, وقد ارتويت من نبع تاريخه الحافل رحمه الله من خلال ما كان يروى عن سيرته من العديد من المصادر وأولها بالطبع والدي الشيخ/ يحيى عمر شيخ الخادم رحمه الله والذي عاصر دخول الملك عبدالعزيز رحمه الله الى الطائف ومن ثم الى باقي مدن الحجاز (مكة المكرمة جدة المدينة المنورة) وقد عمل والي رحمه الله ما يقارب السبعين عاما في خدمة الحكومة السعودية في مدينته الطائف بموجب اوامر سامية كعضو في المجلس الاداري والمجلس البلدي ومجلس الأوقاف وهيئة إحصاء الدور العامرة والخربة وعضو لجنة التموين، ثم رئيسا المجلس البلدي بالطائف لمدة تقارب النصف قرن حتى وفاته عام 1408ه عن عمر يناهز المائة عام كما انه تشرف برئاسة المبرة الملكية بالطائف بموجب أمر سامٍ كريم وكذلك عضوية مجلس جمعية البر الخيرية بالطائف بالاضافة الى كونه سادنا وقيما لجامع عبدالله بن العباس رضي الله عنه خلفا لسلفه أبا عن جد منذ ما يقارب الثمانمائة عام وأمينا لمكتبة حبر الأمة رضي الله عنه التي تعد ثالث أكبر وأقدم مكتبة في الحجاز, وكان والدي رحمه الله دائما ضمن وفد أهالي الطائف الذي كان يتقدمه امير الطائف عبدالعزيز بن معمر (ويضم ايضا على ما أذكر الشريف حسن بن حمزة الفعر وغيرهما من أعيان الطائف) الذي يخرج الى منطقة عشيرة خارج الطائف لاستقبال جلالته يرحمه الله، بالاضافة الى وفود الحجاز، وفد مكة المكرمة (يضم السيد صالح شطا والاستاذ عبدالحي قزار وغيرهما من الاعيان) ووفد جدة (ويضم على ما اذكر الشيخ/ يوسف زينل وأعيان مدينة جدة) يخرجون جميعا الى عشيرة لاستقبال جلالته والترحيب بمقدمه الكريم حيث كان يقدم عن طريق البر من الرياض ويقيم بعشيرة مدة تقارب الثلاثة ايام, كما كان دائما في مقدمة وفود الطائف في تقديم واجبات العزاء والبيعة للاسرة المالكة الكريمة وكذلك المشاركة في المناسبات الوطنية, وقد روى والدي لي الكثير عن صفات الملك عبدالعزيز رحمه الله الدينية والخلقية العالية وإشاعة الأمن والاستقرار والعدل بين الرعية معتمدا كتاب الله وسنة نبيه المصطفى صلوات الله وسلامه عليه دستورا لبلاده متخذا شخصية الرسول الكريم صلوات الله وسلامه عليه وصحابته الأبرار رضي الله عنهم مثلا أعلى وقدوة يحتذى بهم فنال بذلك التوفيق الذي لم يحالف الكثيرين ممن كانت الدنيا ومصالحهم الشخصية هي همهم الأول والأخير بينما كان هدفه الاسمى هو لم شتات البلاد والعباد وتوحيد الهدف وتطبيق شريعة السماء وجمع شمل العرب والمسلمين ورفع رايتهم  وخدمة الأماكن المقدسة ورعايتها والذي ظل يسعى له حتى توفاه الله والذي زرعه في ابنائه الملوك والأمراء حفظهم الله, وقد كان ابقاء جلالته الناس على ما  كانوا عليه من أملاكهم ومناصبهم التي توارثوها وتسامحه مع من ناصبوه العداء مضربا للمثل وتأكيدا لشيمه العربية والإسلامية الأصيلة,وقد اضفى الله سبحانة وتعالى على شخصيته العظيمة الكثير من الصفات النادر اجتماعها في العصر الحديث مثل الكرم والحزم والرحمه والشجاعة والعفو عند المقدرة والتسامح واكرمه الله بفكر وقاد انعكس في قرارات حكيمة وبصيرة نيرة واضاف الله عز وجل الى ذلك كله بسطة وقوة في الجسم لتكتمل فيه رحمه الله جميع معايير القيادة السياسية والعسكرية والاجتماعية مما أهله ليكون أعظم القياديين في القرن العشرين, وقد أكرمه الله بان أخرج له كنوز الأرض (البترول) فانفق منها على المقدسات هو وابناؤه الكرام وأتذكر في هذا المجال كلمة لأحد الكتاب يقول قلة من الزعماء والقادة علىمر التاريخ شهدوا تحقيق ونجاح آمالهم وطموحاتهم وأهدافهم في حياتهم ومنهم الملك عبدالعزيز , ولو افردنا مساحة صحيفتكم الغراء للحديث عن شخصيته الفذة فلن تتسع لها اعداد كثيرة بل وحتى كتب,وقد تجمع لدي مخزون كبير القصص الرائعة وصلتني من العديد من الأقارب الذين عملوا معه يرحمه الله ومنهم زوج أختي (العميد) حمزة بن عبدالله السبكي رحمه الله والذي عمل مع جلالته يرحمه الله في الحرس الملكي ورافقه طويلا وكان لا يفتأ يحكي عن عظمة عبدالعزيز وعن نبوغه وقيادته الحكيمة ومخافته الله في جميع اعماله وقيامه الليل وحرصه على الذود عن حرمات الله,وكذلك ما سمعته من العم الشيخ صالح بن محمد ابو هليل رحمه الله الذي عمل تحت قيادته رحمه الله كمدير للمالية في الطائف ومكة المكرمة والذي نقل الي العديد من القصص النادرة التي علمها من خلال عمله وبسبب صلة الرحم التي تربطه بالشيخ عبدالله السليمان رحمه الله اقرب المقربين الى جلالته ووزير ماليته,جوانب النهضة التعليمية

،* ذكرتم انكم قد تشرفتم بزمالة العديد من أصحاب السمو الملكي الأمراء أبناء وأحفاد المك عبدالعزيز يرحمه الله من خلال دراستكم في مدرسة الملك فيصل النموذجية بالطائف، هل لنا ان نعرف بعض جوانب النهضة التعليمية من خلال النموذنجية التي درستم بها والمدارس الأخرى المعاصرة؟ ايضا هل لنا ان نتعرف على ما كان يمثله الملك عبدالعزيز يرحمه الله لأبنائه وأحفاده الأمراء؟

تأسست المدرسة الفيصلية النموذجية (الثغر بجدة حاليا) بمدينة الطائف في بداية الستينيات الهجرية بدعم وتمويل شخصي من الملك فيصل بن عبدالعزيز يرحمه الله حينما كان مقيما في الحجاز بصفته نائبا للملك في الحجاز, وقد أراد لها الفيصل رحمه الله ان تكون نموذجا يحتذى به في باقي مدارس المملكة، ومكملا للجهد العظيم الذي يبذله الملك عبدالعزيز يرحمه الله في نشر العلم وتأسيس دور العلم في جميع أنحاء المملكة والذي أكمله خادم الحرمين الشريفين الملك فهد يحفظه الله أول وزير للمعارف، وكان يوجد في ذلك الزمن العديد من المدارس وأذكر منها مدرسة الأمراء في الرياض والمدرسة السعودية ومدرسة دار التوحيد في الطائف والمدرسة الصولتية والمعهد العلمي وتحضير البعثات بمكة المكرمة والفلاح بجدة,وقد حدثني والد زوجتي الشيخ محمد بن احمد سرور البيومي رحمه الله وقد كان من رواد التعليم ومن اوائل مديري المدرسة السعودية بالطائف التي تعد من أقدم مدارس المملكة,, حدثني رحمه الله عن الجهد العظيم والدعم اللامحدود الذي كان يبذله الملك عبدالعزيز يرحمه الله في سبيل إرساء القواعد الأولية للتعليم في المملكة العربية السعودية على الرغم من الامكانات القليلة في ذلك الوقت,وقد كانت النموذجية بحق مدرسة نموذجية عصرية تدرس فيها جميع العلوم بأرقى وأحدث الوسائل التعليمية وقد استقدم الفيصل يرحمه الله لهذا الغرض افضل رجال التعليم من الدول العربية المتقدمة وبالذات من مصر بالاضافة الى الاستاذ السعودي سعد عبدالواحد مدير تعليم منطقة الطائف لسنوات طويلة, وكان طلاب المدرسة ينقسمون الى فئتين، الفئة الأولى تدرس بنظام اليوم الكامل (داخلي) ولا تخرج من المدرسة إلا بنهاية الأسبوع ومن هذه الفئة معظم أصحاب السمو الملكي الامراء وكنت من ضمنهم أيضا، والفئة الأخرى تدرس بنظام اليوم الدراسي العادي وتغادر في نهاية اليوم الى منازلها، وتعود في صباح اليوم التالي وقد كان النظام التربوي هو أفضل ما يميز المدرسة حيث حرص الفيصل يرحمه الله على ان يدرس الأمراء من اخوانه وابنائه وغيرهم مع عامة الشعب حتى يستمر التلاحم الذي حرص عليه الملك عبدالعزيز وأبناؤه من بعده دون تفرقة او تمييز وقد ضمت الأنشطة التربوية النشاطات الرياضية والفنية والمسرحية بالاضافة الى الحرص على استقامة الخلق والسلوك ونظافة المظهر وحسن تلقي العلوم والمعرفة والثقافة العامة,زملاء الدراسة وأذكر من زملائنا الأمراء الأفاضل الذين تشرفت بزمالتهم في النموذجية الأمير ثامر بن عبدالعزيز يرحمه الله (والد الأمير فيصل بن ثامر وكيل إمارة منطقة مكة المكرمة للشؤون الأمنية) والأمير ممدوح بن عبدالعزيز رئيس مركز الدراسات الاستراتيجية والأمير مشهور بن عبدالعزيز وأبناء الملك فيصل بن عبدالعزيز الأمراء محمد الفيصل رئيس بنوك فيصل الإسلامية والامير خالد الفيصل أمير منطقة عسير والامير سعود الفيصل وزير الخارجية والامير سعد الفيصل والأمير عبدالرحمن الفيصل واللواء الطيار الركن الامير بندر الفيصل والأمير تركي الفيصل رئيس الاستخبارات العامة، كذلك ابناء صاحب السمو الملكي الامير عبدالله الفيصل الامراء خالد يرحمه الله والأمير محمد رئيس مجموعة الفيصلية التجارية والامير عبدالرحمن والامير سعود، وكذلك أبناء صاحب السمو الملكي الامير ناصر بن عبدالعزيز يرحمه الله وهم الأمراء خالد وفهد وعبدالله وسعود رحمهم الله جميعا وسمو الامير عبدالعزيز الثنيان سفير خادم الحرمين الشريفين في اسبانيا وسمو الامير عبدالعزيز بن تركي آل سعود وسمو الامير بندر بن فهد بن خالد آل سعود كذلك الأمراء من آل السديري ومنهم الامير احمد الخالدالسديري -محامي ومستشار قانوني واللواء الطيار ركن الامير عبدالعزيز الخالد السديري واللواء الطيار ركن الامير احمد المساعد السديري رحمه الله والامير مشعل المحمد السديري الكاتب الصحفي المعروف، ومعالي محافظ الطائف فهد بن عبدالعزيز بن معمر, وأذكر كذلك اللواء طبيب عبدالحميد الفرائضي وأ/ابراهيم توفيق ود, نزار توفيق ود, فاروق مراد والمحامي طارق مراد ود, عبدالقادر كوشك رحمه الله ود, يحيى كوشك والدكتور احمد المزروع والدكتور إحسان بدر رحمه الله ود, صالح إزمرلي والاستاذ حسين ازمرلي ود, سليمان توفيق ود, فيصل كنعان وأخاه فطين ود, حسان الصفدي والاستاذ عبدالوهاب وهشام وعبدالحي وطلال وعصام قزاز والاستاذين يعرب وغازي شريف والرائد عمر سراج المفتي والعمدة سعد عبدالله الفتة وأخاه العميد طيار عبدالرحمن الفتة وأ/عبدالله بن حريب واستميح البقية العذر في عدم ذكرهم, وقد تخرج من المدرسة النموذجية كما ترى العديد من الكفاءات الوطنية اللامعة التي ساهمت وما زالت في دعم النهضة التي يشهدها الوطن الذي نتفيأ ظلاله الوارفة,وبالنسبة للشق الآخر من سؤالكم عما كان يمثله جلالة الملك عبدالعزيز يرحمه الله لاصحاب السمو الملكي الأمراء ابنائه وأحفاده، فانه من البديهي وبما ان جلالته كان وما زال يمثل رمزا للبطولة والقيادة والخلق للجميع، فكيف بالنسبة لمن نالوا شرف الانتساب له حيث انه يمثل لهم كل شيء في حياتهم ويقتدون به في جميع اعمالهم وهذا ما يعينهم في قيادة بلادنا وتسيير مصالح المواطنين حفظهم الله,إعادة تشكيل وزارة الداخلية

،* عملتم في وزارة الداخلية منذ العام 1382ه اي منذ تسلم مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز مقاليد وزارة الداخلية, هل لكم ان تحدثونا عن عملكم بوزارة الداخلية وعن التطور الأمني الذي شهدته المملكة العربية السعودية منذ ذلك الوقت وحتى الآن؟

تخرجت من كلية الشرطة بالقاهرة في العام 1382ه اي في نفس العام الذي تم فيه تعيين مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز وزيرا للداخلية، وقد عملت فور تخرجي في المباحث العامة بالمنطقة الشرقية وكان قطاعا حديث التكوين وانتقلت بعد ذلك الى مدينة الرياض للعمل في مباحث المنطقة الوسطى في مبنى وزارة الداخلية بالرياض وقد تشرفت طوال ثلاثة أعوام برؤيته والاستماع إليه حفظه الله من خلال مجلسه اليومي الذي يستقبل فيه المواطنين، ومن ثم انتقلت للأمن العام حيث عملت بكلية الشرطة (كلية قوى الأمن) ثم مساعدا لمدير شؤون الضباط ومن ثم مديرا لمعهد قيادة السيارات وكبير المرافقين بالأمن العام وقائدا لمعهد الضباط ومديرا لمعهد اللغات ومساعدا لمدير ادارة السجون وعملت بشؤون العلاقات العامة ومن ثم انتقلت لشرطة الطائف مديرا لادارة الحقوق المدنية ثم مساعدا لمدير شرطة الطائف للشؤون الإدارية وأخيرا مديرا لشرطة الطائف حتى إحالتي للتقاعد,وقد قام مولاي خادم الحرمين الشريفين حفظه الله بإعادة تشكيل الوزارة وإعادة تنظيمها بالشكل الذي هي عليه الآن, فقد أمر حفظه الله بتشكيل وتثبيت القطاعات الأمنية بالشكل الذي هي عليه الآن (الأمن العام المباحث العامة الدفاع المدني حرس الحدود الجوازات قوات الأمن الخاصة كلية قوى الأمن كلية الملك فهد الأمنية والمعاهد) وكذلك الإدارات المتفرعة من الأمن العام كالإدارة العامة للسجون والإدارة العامة للمرور والإدارة العامة للمخدرات وقوات الحج والمواسم وقوات الطوارىء الخاصة وأمن السفارات والموانىء, وقد اهتم حفظه الله بإقامة المعاهد والكليات المتخصصة لتأهيل الأفراد والضباط تأهيلا علميا وبدنيا حتى تتحقق الفائدة المنشودة ومنها كلية الملك فهد الأمنية ومعهد الضباط ومعهد ضباط الصف ومعهد قيادة السيارات ومعهد المرور ومدينة التدريب وميدان الرماية,كذلك تم ابتعاث العديد من الضباط وصف الضباط الى خارج المملكة في بعثات تعليمية وتدريبية لتكون رافدا مساعدا للكليات والمعاهد المنشأة حديثا, وتم إنشاء العديد من المباني والمرافق لجميع القطاعات في مناطق المملكة وتم تجهيزها بكافة المعدات والأجهزة المتطورة من اتصالات وغيرها، كما تم تأمين السيارات والآليات المختلفة اللازمة لتنفيذ وتأمين العمل الأمني، وقد تمت تغطية جميع مناطق المملكة ومدنها وقراها وهجرها تغطية أمنية بالكامل، كما اولى حفظه الله تسيير أمور الحج والحجيج عناية فائقة بصفته رئيسا للجنة العليا للحج فأمر حفظه الله بإنشاء قوات الحج والمواسم كما أمر بتكوين قيادة مشتركة لقوات الحج مدعمة بغرفة عمليات مجهزة على أعلى المستويات بكافة أجهزة المراقبة والمتابعة والاتصالات,كما لم يغفل حفظه الله الجانب المعنوي والذي كان يحرص عليه من خلال توجيهه ورعايته الكريمة لجميع مناسبات التكريم التي شملت جميع منسوبي القطاعات الأمنية من ضباط وصف ضباط وأفراد والإنعام عليهم بالأوسمة والأنواط وميداليات التقدير العسكري والمكافآت العينية والتقديرية والترقيات الاستثنائية مما كان له الأثر البالغ في رفع الروح المعنوية لدى الجميع، وحرص حفظه الله على توفير كافة الخدمات الطبية لكافة منسوبي القطاعات الأمنية من خلال إنشاء إدارة الخدمات الطبية ومستشفى قوى الأمن بالرياض ومراكز طبية في مختلف مناطق المملكة,وظل حفظه الله يعمل على تطوير الأجهزة الأمنية يساعده في ذلك نائبه حينذاك صاحب السمو الملكي الامير نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية حفظه الله والذي لا يزال يعمل على تكريس المفهوم الأمني وتطوير القطاعات الأمنية حتى وصلت الى ما نحن عليه الآن وانعكست على الواقع الأمني المتميز الذي نعيشه يعاونه في ذلك عضده وساعده الأيمن صاحب السمو الملكي الامير احمد بن عبدالعزيز نائب وزير الداخليه حفظه الله وإخوانهم أمراء مناطق المملكة المختلفة وكافة منسوبي الأجهزة والقطاعات العاملة بالوزارة، وقد حرص سمو الامير نايف وسمو نائبه الامير احمد على توفير سبل الراحة لمنسوبي القطاعات الأمنية من ضباط وضباط صف وأفراد من خلال بناء العديد من المدن السكنية في العديد من مناطق المملكة والتي تتوافر بها كافة الخدمات المساندة من مدارس وغيرها,ولا يفوتني انني لازلت أذكر بالكثير من الفخر والاعجاب والتقدير كلمات الفهد حفظه الله التي استمعت إليها مرارا وتكرارا اذ كان يحث الجميع على العمل المخلص لرفعة شأن الوطن حتى يصبح في صفوف الدول المتقدمة، وكان حفظه الله كثيرا ما يسهب في الحديث عن طموحاته في تنمية الوطن والمواطن وعن آماله العريضة في بناء وطن تكتمل فيه البنية التحتية ووسائل العيش الكريم الرغد للمواطن والمقيم ويمتلىء بدور العلم والجامعات والمعاهد المتخصصة ويتفيأ في ظلال أمن واستقرار لا يضاهى وقبل هذا كله دولة وشعب ملتزمان ومتمسكان بكتاب الله وسنة نبيه الكريم لا يحيدوا عنها قيد أنملة ومحافظون على قيمنا وأخلاقياتنا وشيمنا العربية الأصيلة, وحقيقة الأمر ان ما تم انجازه في عهده حفظه الله يفوق الوصف والخيال وتم انجاز خطط عملاقة في مدة زمنية وجيزة فاصبحت المملكة بحق معجزة الصحراء والعالم أجمع, وأذكر هنا في مجال حديثي عن انجازات الفهد حفظه الله ما قام به من بذل رائع سخي في توسعة الحرم المكي الشريف ومسجد الرسول الكريم هذان المشروعان اللذان يعدان بحق مشروعي القرن العشرين جعلهما الله في ميزان حسناته آمين, فلله الحمد والشكر على نعمائه وأن سخر لهذه البلاد ملوكا وأمراء مخلصين قرنوا الآمال والطموحات بالبذل والعطاء والعمل الدؤوب فاستحقوا النجاح,

،* كلمة أخيرة سعادة اللواء تودون إضافتها بهذه المناسبة الغالية؟

يقول الله عز وجل في محكم التنزيل ولئن شكرتم لأزيدنكم صدق الله العظيم وبالشكر تدوم النعم فانه واجب على كل مواطن في هذه البلاد الطاهرة أن يشكر الله عز وجل صبحا ومساء في السر والعلن على ما ننعم به من نعم لا حصر لها تتنامى من يوم الى يوم منذ اليوم الأول لملحمة التوحيد الكبرى وستدوم بإذن الله وحوله الى أبد الآبدين, كما ان واجب المواطنة الصادقة والمخلصة يفرض على الجميع العمل على المحافظة على المكتسبات الحضارية والإنجازات العظيمة التي تحققت ومعاونة أولي الأمر في إكمال المسيرة المباركة,وختاما أتوجه الى المولى العلي القدير داعيا بالرحمة والمغفرة للموحد الكبير صقر الجزيرة العربية ومحقق معجزة الصحراء الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل آل سعود يرحمه الله وأن يجزيه عن الإسلام والمسلمين خير الجزاء وأن يرحم ابناءه البررة من بعده الملوك سعود وفيصل وخالد رحمهم الله وان يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز وعضده الأيمن صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن عبدالعزيز ولي العهد و نائب رئيس مجلس الوزراء ورئيس الحرس الوطني وصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع والطيران والمفتش العام وإخوانهم وأبناءهم أصحاب السمو الملكي الأمراء وجميع أفراد الأسرة المالكة الكريمة، وأسأله عز وجل ان يوفقهم وينصرهم ويؤيدهم بالحق ويؤيد الحق بهم وأن يديم حكمهم الزاهر الى أن يرث الله الارض ومن عليها آمين ,