[26 DEC 1998 ] Article No : 081
جهاد المؤسس وبناء الدولة لم يشغله عن الاهتمام بالبيئة والحفاظ عليها
الملك عبدالعزيز أول من بادر بتعديل المسار البيئي في المملكة
عام 1349ه شهد صدور أول نظام للصيد يمنع استخذام أسلحة القنص بلا تراخيص
أ,د, عبدالعزبز ين حامد أبو زنادة *

في يوم مجيد مبارك اصدر الملك عبدالعزيز آل سعود يرحمه الله الامر الملكي الكريم رقم 2716 في 21 جمادى الاولى عام 1351ه باختيار الاول من الميزان يوماً

لاعلان توحيد المملكة العربية السعودية, هذه الخطوة المباركة التي اتخذها المؤسس يرحمه الله سبقتها عدة خطوات وقرارات مصيرية حولت مجرى الحياة في الجزيرة العربية بأسرها فمنذ مائة عام عندما تم تأسيس المملكة، ومنذ ذلك التاريخ تتابعت خطوات البناء والتنمية في كافة مجالات الحياة سواء الزراعية او الصناعية او الصحية او التعليمية او الاجتماعية, ونحن هنا لسنا بصدد سرد كل هذه المنجزات العظيمة التي تحققت على يديه او اكمل مسيرتها من بعده اولاده البررة, بل نحن فقط نلتقط احد هذه الابعاد وهوالبعد البيئي الذي لم يكن بعيداً عن ذهن وفكر المؤسس على الرغم من ان البيئة كانت في ذلك الزمان لا تلقى اهتماما من كثير من قادة العالم، ذلك لان العلاقة الازلية المستقرة بين انسان الجزيرة العربية وبيئته بدأت منذ حوالي 200 الف عام عندما وطئت اقدام انسان العصر الحجري الاول ارض الجزيرة العربية الا ان تلك العلاقة قد تاثرات ببعض التغيرات المناخية مثل قلة الامطار والجفاف التي اضافت ضغوطاً طبيعية الى ضغوط اخرى نجمت عن الانشطة البشرية السلبية ومنها الحروب ونزاعات القبائل وانشطة الصيد والرعي التي بدأت تستنزف الموارد الطبيعية المتجددة في ذلك الوقت، فكانت تلك الضغوط بمثابة اعتبارات قوية ادت الى الاهتمام بتلك الموارد من خلال تطوير نظم الاحمية فكان لازما على شخصية في مثل شخصية المؤسس الملك عبدالعزيز يرحمه الله ان يضع حداً لتدهور موادر الدولة الفتية, إلغاء الحمى ولقد كان لحكمته ان شعر بأهمية الموارد الطبيعية المتجددة ومن هذا المنطلق اصدر الامر الملكي الكريم بإلغاء الاحمية وجعلها مفتوحة امام المواطنين، وجاء في ذلك الامر ما يلي: تعلمون اننا نبذل جهدنا واموالنا في صالح رعيتنا ونسهر على ما يعود لصالحهم وفي الحديث، انما ترحمون بضعفائكم وانا امرت على الذي في الرياض ألا يكون حمى لا في الرياض ولا في غيره، فإن قوينا وشعبنا ضعيف فنحن ضعفاء وان قوي شعبنا سواء بادية او حاضره فنحن اقوياء والحمى اتركوه بتاتا, والمتفحص لكلماته الكريمة يرى ان المؤسس يرحمه الله لم يترك موضوع البيئة وغيره دون علاج وربط ذلك بالشريعة الإسلامية وكيف يرحم المرء بضعفائه,كما أنه أمر على أمراء الرياض وغيرهم أن لايقتطعوا أحمية لأنفسهم دون شعبهم وفي هذا التوجيه مبدأ هام ان الحمى لايخصص لفرد او جماعة بعينها بل يترك لعامة المواطنين من بادية وحاضرة ينتفعون به حتى لايكون هناك فقير او محتاج, وفي الوقت نفسه كان الملك عبدالعزيز حريصا على موارد شعبه الطبيعية من المراعي وغيرها، ويؤكد ذلك ماجاء في متابعة تنفيذ هذا الأمر الملكي الكريم التعميم الذي اصدره سمو الامير فيصل بن عبدالعزيز (جلالة الملك فيصل يرحمه الله) رقم ،2083 في 1373/8/18ه ان الامر الملكي الكريم لايشمل الاحمية الخاصة وانه اذا وقع نزاع بشأنها فمرجعه الشرع الحنيف، ومن ذلك يتضح ان فتح الاحمية للرعي امام  المواطنين لتخفيف ضغوط الرعي على المراعي العامة خارج الاحمية (دراز عمر عبدالمجيد 1385ه، كتاب المراعي ووسائل تحسينها في المملكة العربية السعودية),، حمى سيسد وقد اختار الملك عبدالعزيز يرحمه الله بعض الاحمية لتكون لإبل الامارة ولإبله وجنود الملك عبدالعزيز مثل حمى سيسد الذي يقع شرق الطائف بحوالي 12 كيلومتر الجزيرة العدد 9012 تاريخ 1419/6/24ه هذه المنطقة حماها من الزحف العمراني عليها حتى بقيت كماهي إلا ان تولت وزارة الزراعة والمياه/ ادارة الغابات والمراعي ادارتها وتحولت الى منتزة وطني ايضاً يخدم الجميع وذلك في عام 1408ه على يدي ابنه خادم الحرمين الشريفين يحفظه الله, لقد كان لجولاته وصولاته في ربوع الجزيرة العربية أن جعلته يدرك برؤية ثاقبة أهمية المحافظة على البيئة باشجارها ونباتاتها وحيواناتها وطيورها, ولقد لعبت الحياة الفطرية دوراً في فتوحات الملك المؤسس حيث يذكر التاريخ أنها كانت مصدراً للبروتين الحيواني عندما سار بجيشه وظل نحو خمسين يوماً في الربع الخالي وهو في طريقه الى الرياض وكما يقول د, صالح الذكير في مقالته في مجلة الشرق انه اذا ساق الحظ السهم ارنباً او غزالاً أكلوه نيئاً حتى لايضرموا ناراً تدل عليهم, وكان في ذلك الوقت غذاؤهم من التمر يوزع عليهم بحسبان الشرق العدد 941 جمادى الاولى 1419ه , نظام الصيد ولم يقتصر دور المؤسس على ذلك بل اصدر يرحمه الله عدة انظمة تخدم البيئة والحياة الفطرية نذكر منها نظام سلاح الصيد الذي نشر في جريدة ام القرى في 20 ذي الحجة 1349ه الموافق 8 مايو 1931م العدد (335) والذي نص على منع حمل اسلحة الصيد إلا برخصة خصوصية كما يمنع جلب او تصدير او تحضير مواد نارية لاسلحة الصيد الا برخصة خاصة من الحكومة ولايسمح بالاتجار في اسلحة الصيد والمواد اللازمة الا برخصة من النيابة ونظام الادوية والعقاقير والمستحضرات الطبية والاعشاب بالجملة والمفرق والمنشور في جريدة ام القرى في 1صفر 1357ه الموافق 1 ابريل 1938م العدد (695) ونظام الصيد البحري (نظام صيد الاسماك والمحار) والمنشور في جريدة ام القرى في 18 ربيع الاول 1351ه الموافق 22 يوليو 1932م العدد (397) وغيرها، وامره بمعاقبة السفن التي ترمي الفحم في البحار او الخليج حفاظاً على هذه البيئة وما تحتويه من خبرات واشكال من الحياة البحرية, دراسات البيئة ويذكر التاريخ على لسان الكثير من الرحالة ان جلالة الملك عبدالعزيز يرحمه الله ساعدهم كثيراً وذلل كثيرا من الصعوبات التي واجهتهم اثناء دراستهم للبيئة والحياة الفطرية بعد مقابلتهم ومناقشتهم حول طبيعة دراستهم بل كان يوجههم الى المواقع التي تتناسب مع متطلبات دراستهم البيئية وكان يحرص يرحمه الله على الاطلاع على نتائج الدراسة والعينات التي جمعوها ويستعرضها جميعاً مبدياً ملاحظاته ومدليا معلومات غزيرة عليها بحكم خبرته ونشأته، مما ساعد الباحثين على القيام بعمليات التصنيف, ويذكر ايضا ان معرفته باشكال الحياة الفطرية ادهشت الجميع ممن كان في مجلسه عندما طلب احد الرحالة الدارسين إن كان احد من الحاضرين يعرف اسم نوع معين من الطيور، فاعطاه المؤسس اسم الطائر وكثيرا من المعلومات عن بيئته وسلوكه ومعيشته, حتى ان نسبت كثير من اشكال الكائنات الفطرية التي جمعت وعرفت بعد اكتشافها تقديراً له,AZIZ للمرة الاولى تحت مسمى ولقد كان يرحمه الله مدركاً لاهمية هذه الكائنات الفطرية وكانت لها مكانة خاصة عنده فهو كان يهديها فقط للشخصيات العالمية البارزة بغرض الحفاظ عليها وإنمائها لديهم تحت الاسر, وكان كما ذكرنا في فتوحاته لايسمح لرجاله بصيدها إلا عند الحاجة, إرسال المها والوضيحي للتكاثر كما وجه جلالته بصيد عدد من النعام والمها العربي والقيام بدراسته وإكثاره من قبل المهتمين والمتخصصين عندما فطن ان هذه الكائنات مهددة بخطر الاندثار من البيئة الطبيعية, وفي هذا الخصوص يذكر التاريخ ايضاً ان جلالته امر بصيد زوج من النعام وارساله الى احد المهتمين والباحثين في ذلك الوقت ويدعى السيد/ بيرسي كوكس لمحاولة إكثارها تحت الاسر واعادة توطينها في المملكة، حدث ذلك ايضا مع المها العربي (الوضيحي) حيث ارسله جلالته الى بريطانيا لدراسته ومحاولة اكثاره الا ان الانثى نفقت وتم نقل ذكر الوضيحي الى الولايات المتحدة الامريكية ليساهم فيما بعد في تكوين القطيع العالمي للمها والذي ساهم لاحقا في عودة  المها العربي الى اراضي المملكة العربية السعودية, زيارة الحديقة النباتية بلندن والقارىء للتاريخ يرى النظرة الثاقبة لجلالة الملك عبدالعزيز وحثه لابنائه البررة على متابعة مسيرته من بعده، والمتفحص لبرنامج زيارة رئيس الوفد الرسمي آنذاك الامير فيصل بن عبدالعزيز اثناء زيارة لبريطانيا يجد ان البرنامج تضمن زيارة الحديقة النباتية الملكية وهي اشهر حديقة نباتية في العالم تقوم باجراء الدراسات والابحاث العلمية والتصنيفية على صنوف النبات من شتى انحاء العالم كما تضمن ايضا زيارة لحديقة حيوان لندن الشهيرة والتي تقوم بدور بارز في اكثار الانواع الفطرية النادرة والمهددة بالانقراض وهذا دليل على حرصه يرحمه الله بالاهتمام بالبيئة ومكوناتها الفطرية, ثم تأتي بعد ذلك اكبر عملية للمحافظة على الافراد القليلة المتبقية من المها العربي على يد جلالة الملك سعود بن عبدالعزيز يرحمه الله بإرساله 4 رؤوس من المها الى الولايات المتحدة (حديقة فينكس) في برنامج عالمي لإنقاذ المها العربي من الانقراض، ولتعود هذه الرموز الفطرية مع ماتم الحفاظ عليه وإكثاره في المزرعة التي خصصها الملك خالد بن عبدالعزيز يرحمه الله الى بيئاتها الطبيعية في صحارى المملكة في ظل رعاية خادم الحرمين الشريفين يحفظه الله وولي عهده  الامين ومتابعة صاحب السمو الملكي الامير سلطان بن عبدالعزيز, مصلحة حماية البيئة لقد ساهمت المملكة العربية السعودية في تأسيس القطيع العالمي للمها العربي والذي كان النواة لبرامج اكثار هذا النوع النادر واعادة توطينه في كثير من الدول العربية منها سلطنة عمان والمملكة الاردنية الهاشمية ثم سوريا, وجاءت الانطلاقة الكبرى في مسيرة المحافظة على التراث الفطري للمملكة في عهد خام الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز حيث تولت وزارة الزراعة والمياه ومصلحة الارصاد وحماية البيئة هذه المسئولية الجسيمة وبذلت الكثير من الجهود والانشطة الهادفة,كان ابرز هذه الجهود في مجال حماية البيئة والحياة الفطرية اصدار نظام الغابات والمراعي الذي ينظم استثمارها من قبل المواطنين، واصدار نظام صيد الطيور والحيوانات البرية الذي ينظم عملية صيد الاحياء الفطرية من حيث الزمان والمكان والوسيلة، ونظام صيد واستثمار وحماية الثروات المائية الحية في المياه الاقليمية للمملكة والذي تشرف عليه وزارة الزراعة والمياه بالتنسيق مع الهيئة الوطنية لحماية الحياة الفطرية وإنمائها ويضمن المحافظة على الثروات المائية الحية من الاسماك وغيرها ومنع قطع الاعشاب والاشجار النامية على السواحل، حتى رأت حنكة القيادة الرشيدة توحيد جهود المحافظة على الحياة الفطرية وبيئاتها الطبيعية فصدر المرسوم الملكي الكريم بإنشاء هيئة وطنية متخصصة بمبادرة كريمة من حفيده الامير سعود الفيصل العضو المنتدب للهيئة وتحت رئاسة رجل البيئة العربي الاول وأحد الشخصيات العالمية العشرة البارزة الذين يعملون من اجل الحفاظ على بيئة كوكب الارض صاحب السمو الملكي الامير سلطان بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام رئيس مجلس ادارة الهيئة, وتبع ذلك اصدار نظام المناطق المحمية بموجب مرسوم ملكي كريم رقم م/12 في 1415/10/26ه والذي ينظم العلاقة بين المواطنين وبين المناطق المحمية، ويحظر النظام  كافة الانشطة الانسانية ذات التأثير السلبي على المحافظة على الحياة الفطرية في المناطق المحمية ويضع النظام اسس استثمار المواطنين للمناطق المحمية والمسموح باستثمارها استثماراً حافظاً, إن ما تحقق في هذه الفترة الوجيزة من عمر هذا الصرح الشامخ لجدير بالتقدير والفخر لهذا البلد المعطاء والذي جعل المملكة تتبوأ مكانة الريادة في مصاف الدول  التي بدأت منذ سنوات طويلة في العناية والاهتمام ببيئتها وحياتها الفطرية, إننا في هذه الذكرى لنسرد فقط الجزء اليسير من الانجازات شبكة وطنية من المناطق المحمية وإنشاء 15 منطقة محمية تشكل نحو 4% من مساحة المملكة اي نصف المساحة المستهدف حمايتها, عودة كثير من رموز الحياة الفطرية بعد اختفائها لعشرات السنين بعد إكثارها والعناية بها في ثلاثة مراكز بحثية متخصصة, جوائز دولية وشهادات تقديرية من كافة الهيئات العالمية العاملة في هذا المجال، بل تبوأ أبناء هذا البلد مكانة مرموقة في إدارة تمثيل هذه الهيئات, إننا لنقف وقفة احترام وإجلال لهذا الرجل العظيم الذي حقق ماكان يبدو مستحيلاً وأكمل مسيرته من بعده ابناؤه واحفاده البررة,

،*الامين العام للهيئة الوطنية لحماية الحياة الفطرية وانمائها ,